أخبار عاجلة
الرئيسية / العلوم الاسلامية / التراويح فضلها وبيان أحكامها

التراويح فضلها وبيان أحكامها

التراويح فضلها وبيان أحكامها
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
” مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ “
متفق عليه

حكمها: (سنة مؤكدة)

فعن عائشة – رضي الله تعالى عنها “أن النبي (صلى الله عليه وسلم) صلى في المسجد، فصلى بصلاته ناس، ثمّ صلى من القابلة فكثر النّاس، ثم اجتمعوا من الثالثة فلم يخرج إليهم، فلما أصبح قال: “قد رأيت الّذي صنعتم، فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم” وذلك في رمضان”.

التراويح فضلها وبيان أحكامها

تسميتها ووقتها

التراويح هي قيام رمضان وهي جمع ترويحة وسميت بصلاة التراويح لأن المسلمين عندما يصلونها يقومون بالاستراحة بين كل تسليمتين.
ووقتها بعد الانتهاء من صلاة العشاء.

التراويح فضلها وبيان أحكامها

فضلها ومشروعيتها

لا ريب أن صلاة التراويح قربة وعبادة عظيمة فهي من قيام الليل وتدخل تحت الأحاديث التي تبين فضل القيام.
جمع الناس عليها بعد وفاة الرسول عمر (رضي الله عنه) حيث جمعهم على أُبي بن كعب وصاروا يصلونها جميعاً واحتج على ذلك بقوله عليه الصلاة والسلام: ((من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)) واحتج أيضا بفعل النبي صلى الله عليه وسلم تلك الليالي، وقال: إن الوحي قد انقطع وزال الخوف من فرضيتها.

التراويح فضلها وبيان أحكامها

عدد ركعاتها:

روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يصلي إحدى عشرة ركعة، كانت تلك صلاته، يسجد السجدة من ذلك قدر ما يقرأ القارئ خمسين آية قبل أن يرفع رأسه…
وفي رواية له: لا تسأل عن حسنهن وطولهن…
وروى مالك في الموطأ عن السائب بن يزيد أنه قال: أمر عمر رضي الله عنه أبي بن كعب وتميماً الداري أن يقوما للناس بإحدى عشرة ركعة، قال: وكان القارئ يقرأ بالمئين حتى كنا نعتمد على العصي من طول القيام، وما كنا ننصرف إلا في فروع الفجر.
ولا حرج في الزيادة على ذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا أردت أن تنصرف فاركع ركعة توتر لك ما صليت)).
رواه البخاري.

التراويح فضلها وبيان أحكامها

أين تصليها النساء؟

الأفضل أن تصلي المرأة وتقوم في بيتها، فإن خرجت إلى المسجد فلا بأس لقوله (صلى الله عليه وسلم):
“لا تمنعوا نساءكم المساجد، وبيوتهن خيرٌ لهن.”
(رواه أبو داود وصححه الألباني)

التراويح فضلها وبيان أحكامها

البيت أفضل أم المسجد

صلاة التراويح في البيت أفضل إذا كان القصد حث الأهل عليها، خصوصا إذا كان المسجد القريب منه تقام فيه صلاة التراويح أي لم يعطل بأن كان في المسجد جماعة يصلون صلاة التراويح غير الشخص الذي يصلي في بيته، فإن توقفت صلاة التراويح عليه فالأفضل له صلاتها في المسجد،

لتحميلها كملف واحد pdf اضغط هنا 

 

عن مصطفي عبدالغفار

كاتب ومؤلف وباحث

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القول الفصل في رد العامي إلى الأصل PDF | الأمير شكيب رسلان وقدم له محمد خليل الباشا

القول الفصل في رد العامي إلى الأصل PDF | الأمير شكيب رسلان وقدم له محمد خليل الباشا