أخبار عاجلة
الرئيسية / اللغة العربية / الممنوع من الصرف | الممنوع من الصرف لعلة | الممنوع من الصرف لعلتين | الشرح بالصور بطريقة سهلة وميسرة مع الأمثلة

الممنوع من الصرف | الممنوع من الصرف لعلة | الممنوع من الصرف لعلتين | الشرح بالصور بطريقة سهلة وميسرة مع الأمثلة

– تعريف الممنوع من الصرف :

الممنوع من الصرف هو كل اسم معرب لا يلحقه تنوين التمكين ويجر بالفتحة نيابة عن الكسرة إلا أن يكون معرفا بـ أل أو مضافا.

فنقول: مررت بمساجدَ كثيرةٍ فكلمة مساجد هنا مجرورة وعلامة جرها الفتحة نيابة عن الكسرة لأنها ممنوعة من الصرف لأنها على صيفة منتهى الجموع (هي كل جمع تكسير جاءت بعد ألفه حرفان أو ثلاثة أوسطها ساكن) مثل قناديل.

أما إذا قلنا : مررت بمساجدِ المدينةِ فتكون كلمة مساجد مجرورة وعلامة جرها الكسرة لإضافتها.

وكذلك لو قلنا : مررت بالمساجدِ تكون أيضا علامة جرها الكسرة لأنها معرفة بـ أل.

والممنوع من الصرف يمنع إما لعلة واحدة أو لعلتين نذكرهما فيما يلي بإذن الله تعالى:

 

أولا: الممنوع من الصرف لعلة واحدة

 

الاسم والصفة المختومة بألف التأنيث المقصورة الزائدة.

يمنع من الصرف كل اسم انتهى بألف التأنيث المقصورة الزائدة مثل : سلوى – عظمى – دنيا

مثل: لا تغتر بدنيا فانية.

فكلمة (دنيا) في المثال السابق ممنوعة من الصرف، وجاءت مجرورة بالباء فتكون علامة جرها الفتحة المقدرة منع من ظهورها التعذر لأن الألف ساكنة دائما لا تقبل الحركة وهذا عام سواء أكانت الكلمة ممنوعة من الصرف أم مصروفة.

 

الاسم ، أو الصفة المنتهية بألف التأنيث الممدودة

يمنع من الصرف كل اسم أو صفة انتهت بألف التأنيث الممدودة إذا كانت رابعة فأكثر في بناء الكلمة مثل : صحراء – فقراء – صفراء

مثل: تهت في صحراء قاحلة في مصر.

فكلمة (صحراء) انتهت بألأف التأنيث الممدودة، وكلمة صحراء الألف فيها جاءت في الحرف الرابع لذا هي ممنوعة من الصرف وعلامة جرها الفتحة نيابة عن الكسرة، أما كلمتا (سماء – بناء) فليستا ممنوعتين من الصرف لأن الألف ثالث حرف بالكلمتين.

 

صيغة منتهى الجموع وهو كل جمع تكسير بعد ألفه حرفان، أو ثلاثة أوسطها ساكن.

يمنع من الصرف كل جمع تكسير على صيغة منتهى الجموع جاء يعد ألفه حرفان، أو ثلاثة أوسطها ساكن مثل : مساجد – مصابيح – ميادين.

مثل: ذهبت إلى مصر ورأيت فيها مساجد عالية.

فكلمة (مساجد) جمع تكسير جاء بعد ألفه حرفان لذا فهو ممنوع من الصرف وعلامة جره الفتحة، وكذلك لو استبدلناها بكلمة ميادين فهي أيضا ممنوعة من الصرف لأنها وقع بعد ألفها ثلاثة أحرف وسطها ساكن هو الياء.

الممنوع من الصرف لعلة | الممنوع من الصرف لعلتين

 

ثانيا: الممنوع من الصرف لعلتين

 

1- الممنوع من الصرف للعلمية وعلة أخرى.

الممنوع من الصرف للعلمية مع العجمة.

مثل : إبراهيم – يوسف – أمريكا

مثل قوله تعالى: “وَإِنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإِبْرَاهِيمَ” 

فكلمة (إبراهيم) علم أعجمي فجاءت مجرورة وعلامة جرها الفتحة.

مثال: سافرت إلى أمريكا.

فكلمة (أمريكا) ممنوعة من الصرف للعلمية مع العجمة لذا فهي مجرورة وعلامة جرها الفتحة المقدرة منع من ظهورها التعذر لأن الألف لا تقبل الحركة. 

وإن كان ساكن الوسط وجب صرفه مثل: هود ، ولوط 

فيقول تعالى: “وَإِنَّ لُوطًا لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ” فجاءت (لوط) مصروفة رغة أنها أعجمية لأنها مكونة من ثلاثة أحرف وسطها ساكن.

 

الممنوع من الصرف للعلمية مع التأنيث، وما كان مذكرا ولحقته تاء التأنيث.

مثل : فاطمة – مكة – حمزة – مريم – أَمَل

مثل: اشتقت إلى مكةَ.

فكلمة (مكة) منعت من الصرف للعلمية مع التأنيث ون كان التأنيث مجازيا ولكن التاء المتحركة في آخرها علامة تأنيث لذا علامة جرها الفتحة.

وما كان على ثلاثة أحرف أوسطه ساكن جاز صرفه مثل: هنْد

 

الممنوع من الصرف للعلمية مع وزن الفعل.

مثل : يزيد – أحمد – يعرب

فجميع تلك الكلمات يوجد ما يقابلها في الأفعال فأصلها كلها أفعال ولكن حينما أطلقناها على أشخاص سموا بها فهي أصبحت أسماء على وزن الفعل لذا منعت من الصرف فأصل لفظ الفعل لا يقبل الكسر ولا يقبل التنوين فكلاهما من علامات الأسماء، وبما أن هذه الأسماء على وزن الفعل الذي لا يقبلها فيظل لا يقبلها مطلقا.

مثل: رأيت يزيد يحارب كالأسد.

فكلمة (يزيد) يوجد من نفس وزنها ولفظها فعل مضارع يشبهها وهو (يزيد) وهو مضاد للفعل المضارع (ينقص)، لذا فهي ممنوعة من الصرف.

 

الممنوع من الصرف للعلمية مع التركيب المزجي غير مختوم بويه.

مثل : بعلبك – حضرموت – بورسعيد

والمركب المزجي هو كلمتان امتزجتا مع بعضهما البعض حتى صارتا كلمة واحدة على الحقيقة.

مثل: ذهبت إلى مدينة حضرموت.

فكلمة (حضرموت) ممنوعة من الصرف لأنها ركبت تركيبا مزجيا وصارت الكلمتان كلمة واحدة فقد أطلقت على مدينة فصارت علما عليها.

 

الممنوع من الصرف للعلمية مع زيادة ألف ونون.

مثل : سليمان – لقمان – رمضان

مثل قوله تعلى: “إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ”

فكلمة (سليمان) جاءت ممنوعة من الصرف لأنها علم آخره ألف ونون؛ فكانت علامة جره الفتحة.

 

الممنوع من الصرف للعلمية مع العدل عن فاعل إلى فُعَل.

مثل : عُمَر – زُحَل – هُبَل

مثل: هبط رائد الفضاء فوق كوكب زُحَلَ.

فكلمة (زُحَل) منعت من الصرف لأنها معدولة عن فاعل (زاحل) إلى فُعَل (زُحَل)، فهي مضاف إليه مجرور وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف .

 

2-الممنوع من الصرف للوصف مع علة أخرى.

 

الوصف مع وزن أفعل بشرط ألا يلحق مؤنثها تاء التأنيث.

مثل : أصفر – أحمق – أعرج

مثل ما ورد في سنن النسائي: عن سلمة بن نبيط عن أبيه قال “رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب يوم عرفة على جملٍ أحمرَ”

فكلمة (أحمر) منعت من الصرف لأنها دلت على وصف على وزن أفعل؛ لذا جاءت نعتا مجرورا وعلامة جره الفتحة.

 

الوصف مع زيادة ألف ونون بشرط

ألا يلحق مؤنثها تاء التأنيث.

مثل : جوعان – غضبان

فجوعانة وعطشانة يصرفان

فنقول: مررتُ برجلٍ غضبانَ وامرأة غضبانةٍ.

فكلمة (غضبان) ممنوعة من الصرف للوصف وزيادة ألف ونون، أما (غضبانة) فهي مصروفة وليست من باب الممنوع من الصرف لدخول تاء التأنيث عليها.

 

الوصف مع وزن فُعَال أو مَفْعَل. 

أُحَاد ومَوْحدَ – ثُنَاء ومثنى

مثل قوله تعالى: “الْحَمْدُ لِلَّهِ فاطِرِ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ جاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنى وَثُلاثَ وَرُباعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ ما يَشاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”

فالكلمات (مثنىثلاثرباع) كلها ممنوعة من الصرف لأن منها ما على وزن فُعَال ومنها على وزن مَفْعَل

 

الوصف مع وزن فُعَل. 

مثل : أُخَر

مثل قوله تعالى: “فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ”

فكلمة (أخر) نعت مجرور وعلامة جره الفتحة لأنه ممنوع من الصرف لأنه وصف جاء على وزن (فُعَل).

 

تكون علامة جر الممنوع من الصرف الكسرة في حالتين

عند تعريفه بـ أل

مررت بمساجدَ كثيرةٍ

مررت بالمساجدِ الكثيرةِ

——————–

طليتُ الجدارَ بلونٍ أصفرَ

طليتُ الجدارَ باللونِ الأصفرِ

 

عند إضافته

أعطيتُ الزكاةَ لفقراءَ في المدينةِ

أعطيتُ الزكاةَ لفقراءِ المدينةِ

——————-

أنرتُ البيتَ بمصابيحَ من الزجاجِ

أنرتُ البيتَ بمصابيحِ الزجاجِ

 

الوصف المزيد بألف ونون إذا لحقته تاء التأنيث فهو ليس من الممنـوع من الصرف

  جوعانغضبانعطشان   أسماء ممنوعة من الصرف

  جوعانةغضبانةعطشانة   ليست من الممنوع من الصرف

     الولدُ جوعانُ – مررتُ برجلٍ عطشانَ

     الفتاةُ جوعانةٌ – مررتُ بامرأةٍ عطشانةٍ

الممنوع من الصرف | تعريفه | أقسامه | الممنوع من الصرف لعلة واحدة أو لعلتين

 

الممنوع من الصرف | الممنوع من الصرف لعلة | الممنوع من الصرف لعلتين | الشرح بالصور بطريقة سهلة وميسرة مع الأمثلة

ولمزيد من الإيضاح يرجى مشاهدة هذا الفيديو لفضيلة الدكتور/ محمد حسن عثمان.

ملحوظة : الدرس من كتاب اللغة العربية لغة القرآن ولغة أهل الجنة .

ويمكن تحميل الكتاب كاملا عبر الرابط التالي للتحميل المباشر اضغط هنا

عن مصطفي عبدالغفار

كاتب ومؤلف وباحث

3 تعليقات

  1. الممنوع من الصرف من الدروس الصعبة شيئا ما

  2. جزاكم الله خيرا فقد كان موضوع الممنوع من الصرف من الصعوبة بمكان

  3. هل يمكن تحميل درس الممنوع من الصرف في ملف منفصل جزاكم الله خيرا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شرح الآجرومية PDF في قواعد اللغة العربية من تأليف خالد الأزهري وتحقيق د حايف النبهان | للتحميل برابط مباشر

عن الكتاب: اسم الكتاب: شرح الآجرومية المؤلف: الأستاذ/ خالد بن عبد الله بن أبي ...