أخبار عاجلة
الرئيسية / اللغة العربية / الحال | تعريفه ومن هو صاحب الحال | ومسوغات مجيء صاحب الحال نكرة | وتعدد الحال

الحال | تعريفه ومن هو صاحب الحال | ومسوغات مجيء صاحب الحال نكرة | وتعدد الحال

تعريف الحال :

الحال وصف منصوب أو في محل نصب  يذكر لبيان هيئة صاحبه عند وقوع الفعل.

فحينما أقول سافر الحاج محرما سنجد أن كلمة (محرما) وصفت حال صاحبها وهو (الحاج) وقت سفره.

 

أنــواع الحال :

مفرد

مثل قوله تعالى: ((وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ))

والمفرد هناشئ يقصد به ما ليس جملة ولا شبه جملة فكلمة (ساجدين) حال منصوبة وعلامة نصبها الياء لأنها جمع مذكر سالم.

 

جملة

مثل قوله تعالى: ((لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكارَى))

فجملة (وَأَنْتُمْ سُكارَى) جملة اسمية مكونة من المبتدأ (أنتم) والخبر (سكارى) والجملة من المبتدأ وخبره في محل نصب حال.

 

شبه جملة

مثل قوله تعالى: ((فَخَرَجَ عَلى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ))

وشبه الجملة (في زينته) من الجار (في) والمجرور (زينته) في محل نصب حال فشبه الجملة مؤولة بحال والمراد متزينا.

 

 

من صاحب الحـال؟

الفاعل أو نائبه

الفاعل مثل قوله تعالى: ((فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا)) فكلمة (خائفا) حال من الفاعل وهو الضمير المستتر وتقديره هو.

ومثال نائب الفاعل: قُتِلَ اللصُ موثَّقًا ، فكلمة (موثقا) حال من نائب الفاعل وهو (اللص)

 

المفعول به

مثل قوله تعالى: ((وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولًا)) فـ (رسولا) حال من الضمير (الكاف) المتصل بالفعل أرسلنا فالكاف ضمير مبني على الفتح في محل نصب حال.

 

المجرور بحرف جر

مثل: أمسكتُ بالثوبِ نظيفًا، فـ (نظيفا) حال من الثوب المجرور بـ (الباء)

 

المضاف إليه

مثل قوله تعالى: ((أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا)) فـ (ميتا) حال من (أخيه) وهو مضاف إلى (لحم)

 

ويقل أن يكون صاحب الحال:

مفعولا مطلقا أو مفعولا لأجله أو مفعولا فيه

تعدد الحال | مسوغات مجيء صاحب الحال نكرة

تعدد الحال

تعدد الحال بمفردها

مثل: جاءَ محمدٌ فرحًا مستبشرًا نشيطًا

فالمقصود هنا بتعدد الحـال وصاحبها واحد فـ (فرحًا مستبشرًا نشيطًا) كلها أحوال من (محمد)

 

 

تعدد الحـال مع تعدد صاحبها

مثل: قابل محمدٌ فاطمةً واقفةً مبتسمًا

فالحال الأولى لفاطمة، والثانية لمحمد لأنه أمن اللبس، أما إن لم نأمن اللبس يجب الالتزام بالترتيب فتكون الحـال الأولى لصاحب الحال الأول

مثل: قابل عليٌ محمدًا واقفًا راكبًا

 

مسوغات مجيء صاحب الحـال نكرة

الأصل في صاحب الحال أن يأتي معرفة إلا في حالات هي:

أن تتقدم الحـال على صاحبها النكرة

مثل: حضرَ ملبيًا حاجٌ

فـ (ملبيا) حال من (حاج) وهو صاحبها ونكرة وجاز ذلك لتقدمها عليه.

 

أن تسبق النكرة بنفي أو استفهام أو نهي

مثل: ما في المدرسةِ طالبٌ راسبًا.

فـ (راسبا) حال من صاحبها النكرة (طالب) وجاز ذلك لأن الجملة جاءت منفية بـ (ما)

 

أن تكون الحال جملة مقرونة بواو الحال

مثل قوله تعالى: ((أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ))

إذا جاءت الحـال جملة مقرونة بواو مثل جملة (وهي خاوية) فيجوز أن يكون صاحبها نكرة وهو (قرية)

 

أن تكون الحـال جامدة وتؤول بمشتق

مثل: سلمته جائزة يدا بيد

فالحال (يدا بيد) مؤولة بمشتق أي مسلمة فجاز إتيان صاحبها نكرة وهي (جائزة)

 

أن يكون موصوفا

مثل: جاء رجلٌ عالمٌ زائرًا

فالسبب في جواز مجيء صاحب الحـال (رجل) نكرة هو وصفه بـ (عالم)

 

أو مخصصا بالإضافة

مثل: أهديته كتابَ فقهٍ مفتوحًا

فالسبب في جواز مجيء صاحب الحال (كتاب) نكرة هو إضافته إلى (فقه)

 

لتحميل الكتاب كاملا اضغط هنا

 

تسرنا متابعتنا عبر تطبيق العلوم الخاص بهواتف الأندرويد عبر الرابط التالي: تطبيق العلوم

عن مصطفي عبدالغفار

كاتب ومؤلف وباحث

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شرح الآجرومية PDF في قواعد اللغة العربية من تأليف خالد الأزهري وتحقيق د حايف النبهان | للتحميل برابط مباشر

عن الكتاب: اسم الكتاب: شرح الآجرومية المؤلف: الأستاذ/ خالد بن عبد الله بن أبي ...